الرئيسية / قضايا وآراء / ما السبيل لتحويل مزاب إلى بن يزجن كبير؟

ما السبيل لتحويل مزاب إلى بن يزجن كبير؟

bannerben

كان مزاب رمزا للحضارة والأصالة منذ وقت قريب، فسمة الثقة والأمانة وسمو الحس البيئي لدى أفراده يشهد به القاصي والداني، إلا أننا منذ سنوات صرنا نعيش مفاهيم جديدة دخيلة جعلت منا نحيى حياة الضيق وسط أكوام الأكياس والمزابل – أكرمكم الله-، فانعكست تصرفاتنا على شوارعنا وبيئتنا، مما أدى ذلك أيضا إلى تغير وجه المدينة رأسا على عقب، مع الإشادة ببعض الأحياء والمدن النظيفة المحافظة على ذوقها الراقي ونقصد بالطبع بلدة بن يزجن.

نحاول معا وضمن جهود أخرى مشكورة هنا وهناك بشتى الوسائل أن نعيد بريق مدينتنا فننظفها مما يشوبها ويسيء إلى سمعتنا من قمامات وما يندى له الجبين، يدا بيد نحو بلوغ الهدف وماذلك على الله بعزيز، ولا علينا بغريب فنحن أبناء رجال عاشوا أقصى درجات الحضارة في عصرهم فيما نعتوا بالتخلف بينما نكاد نعيش زمن التخلف في ما نصف أنفسنا بالحضارة والتمدن.

  • كيف نبدأ؟
  • ما السبيل لتعميم وبث ثقافة المحافظة على البيئة بين المواطنين؟
  • كيف نوفق بين عملنا كمواطنين وبين واجب البلدية في جمع القمامة؟
  • سمعنا كلاما كثيرا وتوجيهات وإرشادات كثيفة كل مرة من وعاظ مشكورون، لكن النتيجة تجاوب ضعيف، ما السبب؟ وما الحلول؟
  • كيف نعمم تجربة بن يزجن؟ وما الذي يمكننا الاستفادة منها عمليا؟


شارك برأيك وقدم رأيك ووجهة نظرك، فالموضوع يحتاج تكاثف الجهود، والموقع منبر للعمل الميداني

فهدفنا الأسمى تجسيد الأفكار وتحويلها لأفعال وواقع إن شاء الله

9 تعليقات

  1. شكرا على هذا الموضوع الهام والمشكلة العويصة التى ابتليت بها قرانا و محيطها,
    أالغز بسيط :
    لأن في بني يزقن نأمر بالمعروف و ننهي عن المنكر و نحافظ على القيم الروحية و المعنوية
    وأهل بني يزقن توجد فيهم روح المواطنة و الغيرة على بلدتهم لا أقل و لا أكثر
    بالتوفيق إن شاء الله

  2. موضوع نضافة البلدة موضوع مهم ويحتاج إلى برامج معينة ومتابعة ميدانية ولكن لا يمكن القول تحويل مزاب إلى بني يزجن كبير لأنه لكل بلدة خصائصها ومميزاتها دعوة لنشر الفكرة وإن كان هناك برنامج للنشره فمرحبا بذلك أما أن يكو ميزاب بني يزجن كبير فهذا فيه نوع من تجاهل لمميزات كل قصر…. والله أعلم
    شكرا

  3. جمال الدين

    يسجني من قلب يسجن
    أدعو و أرجو تعديل السؤال فلكل قصر خصوصيته رغم تميز يسجن فعلا بالنظافة والجمال لكن كل القصور تدعو إلى النظافة وهو أمر مطلوب فيها وسلوك حضاري لا فرق بينهم وبين يسجن…..ربما عوامل ساعدت يسجن كونها صغيرة ومغلقة للأجانب إلا على النازحين الجدد

  4. ياسين عبد الرحمن

    شكرا أخي الكريم على هذا الموضوع الحساس ، أولا موضوع النظافة يجب أن يبدا في الأسرة ثم الحي ثم البلدة فلا يمكن أن نحيي بلدة نظيفة إلا إذا بادر كل فرد في زرع حب النظافة في قلبه بداية من المنزل فالحي فالبلدة فكل شخص ساهم في نظافة مدخل بيته فقط لأصبحت البلدة نظيفة كليا … فشكرا على هذه المبادرة الطيبة وأتمنى أن تكون كل قصور ميزاب مفخرة لنا ، وبالمناسبة فبلدتي بني يزقن أحمد الله أصبح لدينا الوعي بالنظافة ويتجلى ذلك عند تجولك في الشوارع والأزقة ولكن لدينا إشكال وهو إخراج بعض الناس لقمامة منزله أكرمكم الله في غير وقتها مما يسبب في إخلال في نظافة البيلدة وإتعاب رجال النظافة حفظهم الله . نرجو من الله أن يبصر قلوبنا لما فيه صلاح العباد والبلاد. السلام عليكم

  5. CHAQUE MAISON BALAI DEVANT SA PORTE LA VILLE DEVIENT PROPRE

  6. يجب علينا ان تكون لنا الرغبة في تنضيف الاحياء

  7. السلام عليكم: من خلال تجربتنا في يزجن أقترح عليكم مايلي:
    أولا: كل عائلة تلتزم بقوانين البلدية التي تفرضها على المواطنين من بينها وقت إخراج القمامة فلا يجب إخراجها في وقت آخر.
    ثانيا : القيام بحملات تطوعية لتنظيف الشوارع "كل واحد ينظف حيه " وحملات أخرى لتنظيف الغابة ومجرى الوادي حيث تتكفل بها جمعية ما من أجل التنظيم بمباركة وتشجيع من العزابة والأعيان.
    هذا والله أعلم سيساهم بشكل فعال في إعطاء وجه مشرق وجميل لأي بلدة

  8. ماأجمل أن تعيش في نافيلالت ببني يزجن لا لشئ سوى لجماليتها المعمارية ونظافة شوارعها واحياءها ولا يشعر بهذا سوى من يعيش فيها أو زارها مثلي فلما لا نطبق هذا جميعنا في أحيائنا وسنحس بهذا الجمال وفي نظري حسب مايلي :
    أولا :توعية كل فرد بمسؤلية النظافة وأنه جزء أساسي منها وأنها من الايمان وواجبة على كل مسلم حقيقي متحضر
    ثانيا : ثم كل عائلة تنظم القمامة في أكياس وقمامات جيدة ومقفلة حتى لا تتبعثر وتخرج في وقتها المخصص .
    ثالثا: مشروع تنظيم سلة حائطية في كل حي وهذا مهم جدا بحيث أن كل فرد منا لا ينغي أن يرمي الأوساخ في الطريق(مثلا : ورق العلك . الشكولاطة.أكياس ….الخ ) فيرميها في هذه السلة مما يقلل المشكلة.
    رابعا : تنظيم حملة تنظيفية شهرية لكل حي وهذا بمبادرة سكان الحي .
    وهذا يبدوا للبعض انه مسؤلية كبيرة وصعب تطبيقها ولكن في الحقيقة أبسط من ذالك والله الموفق لهذا والمستعان في كل أمر فلنتكل عليه ولنحيا في جو نظيف وراقي مريح ويبعث فينا روح الجمال .

  9. لا شك أن النظافة مطلب الجميع وعليه ما نراه من مظاهر مقلقة أحيانا تنم عن قلة الوعي والغفلة وانانية البعض بالاضافة إلى تجاهل بعض المسؤولين لعملهم الميداني فعليه يجب كاولياء وأسر نشر تعاليم النظافة في الأسرة أولا ثم كمجتمع مدني كذلك على مستوى أوسع من خلال الحملات الدورية لا الموسمية. ففي نظري ستتسع رقعة النور على رقعة الظلام وسيرتدع المعرقلون بالتبع وآت ازجن كغيرها من القصور وكل دولة عيبها على رجالها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما دور هؤلاء في الأزمات والفتن؟

الفتن حالة من الذعر واللاأمن تصيب المجتمعات والشعوب دون سابق إنذار، فتأتي على الأخضر واليابس ...