الرئيسية / قضايا وآراء / تلوث ضفاف وادي مزاب… مسؤولية من؟ وما الحلول؟

تلوث ضفاف وادي مزاب… مسؤولية من؟ وما الحلول؟

oued-mzab

تميز وادي ميزاب إلى وقت قريب بالحس الجمالي الراقي وحسن الاهتمام بالبيئة انطلاقا من حياة آبائنا وأجدادنا في الواحة، وتحديهم لظروفهم الصعبة آنذاك، فحولوا بفضل الله وبجهودهم صحراء قاحلة إلى جنة من جنانه فوق الأرض.

ومع تطور وسائل الحياة وظروفها كان الأولى أن يتطور معها اهتمامنا ببيئتنا ومحيطنا، إلا أن العكس ما يحدث، فصرنا نشاهد ونعيش على بعد أمتار من بيوتنا أكواما من الردوم والقمامات على ضفاف وادي مزاب الممتد على مسافة طويلة.

فرغم تضارب الآراء وتبادل التهم في مسؤولية طرف دون آخر، دعونا نشخص الخلل ونحصره في زواياه أولا، ثم نتعاون معا في إيجاد حلول فعالة تؤدي بنا للتغيير من حال وادينا للأفضل، نعيد له بريقه المعهود فهو واجهتنا التي نتنعم بالنظر فيها كل يوم، وهو مرآتنا التي تنعكس لكل زائر للمدينة.

  1. تلوث ضفاف وادي مزاب مسؤولية من؟
  2. لماذا يلقي الناس قماماتهم فيه؟ وماهي مبرراتهم؟
  3. أليست النظافة والجمال من صميم التدين والحضارة؟
  4. ماهو دور مؤسسات المجتمع المدني من كشافة وجمعيات بيئية ومجالس منتخبة في هذا الموضوع؟ وهل من مساعي في هذا الاتجاه؟
  5. كيف نستثمر تقافة التطوع لدى الشباب في سبيل التخلص من هذا الخلل في سلوكنا؟
  6. كيف نعزز ثقافة الحس البيئي لدينا ابتداء من محيطنا الضيق إلى الواسع؟

 شارك برأيك وقدم رأيك ووجهة نظرك، فالموضوع يحتاج تكاثف الجهود، والموقع منبر للعمل الميداني

فهدفنا الأسمى تجسيد الأفكار وتحويلها لأفعال وواقع إن شاء الله

8 تعليقات

  1. لا شك أنها مسؤولية الجميع كبير وصغير دولة ومواطنين نرجوا التفكير في حلول عملية وردعية خاصة لمنع رمي الوساخ والأنقاض في ضفاف وادي مزاب ونقترح إنشاء مؤسسة خاصة تحت إشراف البلدية تقوم بمراقبة كل من يرمي الأنقاض في وادي مزاب

  2. الحاج موسى خبزي

    [b]النلوث حماية البئة بيذو وكانها موضة ولكنها في الحقبقة تعبر على سلوكاتنا و تصرفاتنا البومية فمن الذي بنتج النفايات و القمامات فلو نظرنا الى البداية لعلمنا اننا نستطيع ان نتحكم في كمبة ونوعية هذه الفضلات
    – لوحصرنا مشترياتنا للضروريات فقط
    – لواستعملنا القفف يدل الاكياس البلاستيكية
    – لو اعتنينا يتربية الدواحن و الحيوانات في اجنتنا
    – لو قمنا بفرز الفضلات في منازلنا قبل رميها في الشارع
    – لو تحلينا بثقافة الاقتصاد التي كان يمتاز بها اجدادنا
    – لو تعلمنا ثقافة الاسترجاع
    ما كنا لنصل الى هذ ا التذمر
    اذن علينا اولا بالتوعية و خير مناسبة لذالك هي مؤسساتنا المسجد – الاسرة ثم المدرسة
    فاذا تحكمنا في انتاج كمية و نوعية الفضلات سهل علينا بعد ذلك تسييرها
    و للحديث بقية

  3. أبو عبد الرحمان

    شخصيا أرى أن الوعي ناقص عندنا أومنعدم تماما كبار صغار دون إستتناء وزد على دالك البلدية لاتقوم بواجبها والله يهدي ماخلق

  4. السلام عليكم يا اخوة الايمان .
    لقد سئمنا و مللنا من هذا الموضوع المتعلق بنضافة المحيط خاصتا في غرداية .كم كتبنا و كم إقترحنا و كم شكينا و لا كن لا أذن صاغية . لان عندنا مسؤولون لا يحركون ساكنا .و لا يبالون بما يجري حولهم .و لا يتحركون في الوقت المناسب .يحرسون على ما يملؤ جيوبهم و فقط زد على ذلك النفاق في عملهم . و الدليل لو يعلمون بزيارة رئيس ما أو مسؤول سامي في الدولة لرأيته يسهر في تنضيف الطرق التي يمر عليها و فقط . أليس هذا نفاق و غش .
    و لهذا أقترح ما يلي :
    – أن تنضم أيام توعوية .
    – تجنيد هيئة تعمل بسرامة تحت مراقبة مشدد .
    – إنشاء معمل لإسترجاع النفايات .
    و الله أعلم و السلام عليكم .

  5. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    1)تربية النشئ على القيم الجمالية بكل معانيها ابتدءا من غرفته فبيته وحارته ثم فصله فمؤسسته….والقدوة مهمة جدا في ذلك
    2)إعادت الإعتبار لمنضفي الأحياء- الحكوميين والخواص – وحترامهم صغارا وكبيرا و تكريمهم ..لللأسف نرى العكس حتى ندعوهم( الزبالين) أعزهم الله ولاأدري من الزبال نحن أم هم…..؟معذرة على هذه الألفاظ…فنحن نعلم أن مثل هذه الأعمال كان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم كان يمجدها اذ كان بنفسه ينظف منازله ويث الرجال على مثل هذه الأعمال…وعند وفاة الصحابية التي تقم المسجد-تنظفه- دفنت ولم يخبر رسول الله فعندما تفقدها صلى الله عليه وسلم قالو أنها توفيت فغضب رسول الله على عدم اخبارها ليصلى عليها …فذهب فصلى عليها..أوكما جاء في معنى الحديث.
    3)وأنا لاألقي كل اللوم على المؤسسات الخاصة والحكومية-لديهم بعض التقصير في كثير من الجوانب- ولاكن لاننسي دورنا كعائلات وجمعيات أحياء..يجب أن نستثمر الثروات والقدرات والمواهب الكثيرة التي بين أيدينا.
    4)أنا مع فكرة اعادة النظر في كمية ونوعية الفظلات لتي نخرجا يوميا من بيوتنا….ومع وضع حلول ردعية لمنع القاء الأنقاظ في غير أماكنها…..
    وأشكر الموقع ونأمل التغيير من مثل هذه المنابر……ششششششششكرااااااااااااااااا.

  6. اجيب بهاذ التساؤل
    لماذا واد لنتيسه في بني يزقن قمة في النظافة ؟

  7. المسؤولية هي مسؤوليتنا نحن أي مجتمعنا الذي لايعرقيمة هذا الوادي أو بالأحرى مخاطره عند رمي البقايا المنزلية من أمراض و خطر تدفق مياه السيول إلى خارج ضفاف الوادي.

  8. شكرا لكم على طرح هذا الموضوع . حسب رايي سبب رمي النفايات والردم في مجرى الوادي هو نقص الايمان بالله .(لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحب لنفسه.صدق رسول الله(ص)).

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما دور هؤلاء في الأزمات والفتن؟

الفتن حالة من الذعر واللاأمن تصيب المجتمعات والشعوب دون سابق إنذار، فتأتي على الأخضر واليابس ...