الرئيسية / ملتقى المعرفة / موسم جني التمور بوادي مزاب

موسم جني التمور بوادي مزاب

fdgdfgdfg

يعتبر شهر أكتوبر خاصة الأسابيع الأخيرة منه من كل سنة موسم هاماً لسكان وادي مزاب، موسم يلتقي فيه الكبار والصغار في الحقول والأجنة، لجني محصول التمور بأنواعها التي جاد بها الله على أهل هذه القرى ،

فكم هي فرحة الجميع وهم يهتفون ويغنون ويتبادلون الأشعار الشعبية و المحلية ويتغنون بالطبيعة ومدح الرسول وشكر المنُعم ، أما النساء فدورهن فرزه وتصنيف الجيد منه والرديء وتهيئته للتخزين وجزء منه للمحتاجين من ذوي القربى والجار الجنب. فأما الرديء   فهو من نصيب الدواب والبهائم الأليفة .

ان هذا الحدث يحمل من القيم ما نحن الآن في أمس الحاجة إليها، نذكر منها على سبيل المثال  التعاون و تواصل الأجيال ومعرفة أحوال الأقارب و الأرحام والسعي ّإلى الحفاظ على هذه الثروة التي هي صمام الأمان من تقلبات الدهر.

غرسوا فأكلنا  …فاللهم ارحم آباءنا وأمهاتنا ممن تعنى واجتهد لجلب الماء من الأغوار  وسقي الأرض الجرداء لتخرج منها جنات من نخيل وأعناب، واهدنا لنقتفي أثرهم ونغرس ليأكل أبناءنا وأحفادنا من بعدنا.

بقلم: محمد بن أحمد أمسيرد

تعليق واحد

  1. في الواقع التمر ومشتقات النخيل هي اساس قيام الحضارة الميزابية بواد مزاب، وكل الشواهد تشير إلى هذه الحقيقة وبالتالي فإن التمر بغض النظر عن فوائده الغذائية هي الماده التي لا تفسد بمرور الوقت ،لذلك فاعتماد سكان الصحراء عليها في السراء والضراء هو عين الحكمة و الصواب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

التربية أولا، السياسة آخرا…

منذ أمد وأنا أجول بناظري بين قصور السلطان، وغرف البرلمانات، وديوان الممالك… في عالمنا العربي ...