الرئيسية / قضايا وآراء / كرة القدم بين اللعب والمتابعة… أين الخلل؟

كرة القدم بين اللعب والمتابعة… أين الخلل؟

gffgfdgg

نعيش أجواء خاصة هذه الأيام وفي مناسبات كثيرة مضت وستأتي إن شاء الله، هي أجواء تأهّل المنتخب الوطني إلى مونديال البرازيل صائفة 2014 عشية مباراته مع منتخب بوركينافاسو، وكما جرى الحال في أم درمان قبل 4 سنوات من الآن، فالحدث يأخذ اهتمام الصغير والكبير، بسبب الإعلام المسلّط عليه بطريقة مركزة جدا.

تكثر النقاشات هنا وهناك بين من يراها ظاهرة صحية وطبيعية، ومن ينكرها جملة وتفصيلا، وللفريقين وجهة نظر محترمة، بينما هناك آراء أخذت الوسط وأمسكت العصا من الوسط كما يقال، لكن الكل لازال يتخبط بين المثالية في التفكير والتناقض في الواقع، وبين الابتذال والتسطيح، فأين الخلل؟ وما الحل؟

ماهو إطار كرة القدم؟ وهل الإشكال شرعي فقهي فقط؟ ما المقصد منها ومن تبعاتها؟ ومتى نكون مبالغين أو متشددين في التعامل معها؟ وماهو الخط الفاصل بين الشعور بالوطنية ومناصرة الفريق الوطني؟

شاركنا وجهة نظرك وأفدنا فالكثير من الأسئلة ترد حائرة باحثة عن أجوبة مقنعة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما دور هؤلاء في الأزمات والفتن؟

الفتن حالة من الذعر واللاأمن تصيب المجتمعات والشعوب دون سابق إنذار، فتأتي على الأخضر واليابس ...