الرئيسية / ملتقى المعرفة / مرآة الصحافة / بنو مزاب.. وجهٌ لحضارتنا

بنو مزاب.. وجهٌ لحضارتنا

qsa
من خلال معرفتي بالجزائر، كبلد متنوع التضاريس والأقاليم والبِنى الاجتماعية الحضرية والقبلية والبدوية، كنتُ ألتمسُ دَوما رؤية ذلكم ومعايشته، مع إدراكي مدى ثـرائها، ثقافيا وحضاريا..

لكنّ جبليّتي، كأحد قاطني جبال السروات في جزيرة العرب، تجعلني أقبعُ، عند مجيئي إلى هنا، على هضبة (العاصمة) المطلة على خليج الجزائر، لأتشبّعَ بزرقة البحر واخضرار بساتينها وحدائقها.. هكذا كانت تمضي إجازتي، مع عائلتي، مغادرا من مطار (هواري بومدين) إلى (جدة).. وهكذا كنتُ أكتفي بالنوايا الطيّبة والأمنيات بزيارة الأقاليم الأخرى في جزائر التنوّع والجمال والحرّيّة!

حانَ الوقتُ الفاصل، بتدخل الأديبة الجزائرية المعروفة (زينب الأعوج) مع الشاعر (حكيم ميلود) لدعوتنا إلى حضور فعاليات اختتام (تلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية 2011)، فكان لقاؤنا الحميم مع أندلسنا المفقودة وضيافة الشاعر (حكيم)، وجبل (لَلاَّ سِتّيْ). عشنا فضاءاتٍ أندلسية عربية وأمازيغيّة حيّةً، كما قرأناها في التاريخ حنينا وشوقا.. وكانت نتائج عاصميّة تلمسان لهذه الثقافة ما شهدناه من تلكم المعالم العالمية التي يفخرُ بها كل عربي ومسلم.. أدركنا أننا تأخرنا ـ كثيرا ـ في التحليق نحو أفق الجزائر الرّحب. بعدها، تجرّأنا على العلوّ عن مفهومنا القيَمِيّ المحدود في الجمال، لنرحلَ جنوبا إلى بوّابة الصحراء الكبرى (غرداية)! إذْ كان هناك رمزٌ عربيّ في الجزائر العاصمة يؤمنُ ـ كثيرا ـ بمفهوم ثقافة علوّ الجبال ورحابة الصحراء وخصب السهول، وبالعروبة والأمازيغية.. أصرّ على إقحامنا في غياهب الكرم الجزائري المزابيّ هناك، وتلكم ميزة تخصّ أصالة أبو هيثم بأنْ أقحمنا في عالمهم الكريم، فاقتحمنا!

هناك اختلطتْ علينا أصالةُ ونيفُ بني مزاب الأمازيغ بالعروبة التي نعتدّ بها ونُعْجَب. لكنّ مركَّبَ قيم الدين والمجتمعيّة والمكان هناك، وآليات النّظُم المدنيّة الاجتماعيّة الحرّة الراقية، كانتْ أكثـرَ عجبا، حتّى قرَناَّ مبرّراتِ نهضة اليابان بعدَ الحرب العالمية الثانية بوجود مثل منْ وجدناهم هناك! ولن نستغربَ يوما أن نرى في الجزائر نهضة مختلفة طالما ملكت بشرا منضبطا كأولئكم، في ما لو أتيحتْ لهم آليات ذلكم!!

ابتدأ لقاؤنا باستقبال ابن غرداية ووجه الصحراء النقي، الشيخ الحاج (محفوظ نجاّر)، إيانا في مدينة (الأغواط)، لنجدَ أنفسنا وإياه نرزح تحت وطأة كرم وروعة وروحيّة المنشد الجميل (سيْ قْوَيْدِر) في داره هناك، ثمّ انْتقلنا إلى مِلكيّة السيّد (محفوظ) وبنيه في جنانه، فاستقبال العظماء هناك أمثال مدير معهد غرداية (حاج موسى عيسى)، والشاعر الأمازيغي (عبد الوهاب فخار)، والشاعر (الجعدي مسعود). ومن هناك كانت لنا ليلة عمرٍ معهم هناك، أحيتْها وجوه مزابيّة تشعركَ أن هنا أمةً ذاتَ خصائص خاصة.. ولمْ تكنْ زيارتنا لقصر (بني يَزْفنْ) أو(ازْفنْ) سوى قمة وتاج المكان، بزيارة منزل شاعر الثورة الجزائرية العظيمة (مفدي زكريا) ومكتبته، واستقبال مسؤولها إيانا متدثـرا متزمّلا بعبق المكان ولباس الشاعر الكبير، صاحب القَسَم بالنازلات الماحقات، بل وصاحب قصيدة (الذبيح الصاعد)، وديوان (اللهب المقدّس).. ثم كانت ليلة روحية أخرى من ليالي قصر (الفرارة)، احتفاء بتخريج دفعات من أرواحنا الجدد من حفظة كتاب الله.. فإصرار (الحاج إبراهيم موسى المال) على تشريفنا بعشاء قصره العامر الذي يتكونُ في مجمله من أرقى ثقافات المكان، رافعا مستوى التصحّر إلى درجة العولمة، لنختمَ رحلة حبّنا بقبلةٍ سريعةٍ طبعناها على مدينة (بالرياّن) التي ذكّرتني فعلا بـ(بقايا القرى القديمة المحيطة بالمدينة المنوّرة) التي لم تزلْ بقاياها ظاهرة في جزيرتنا العربية برفقة الشاب الرائع (عيسى باعوشي).

انتهى اعتقال الكرماء لنا، وخرجنا من أجمل معتقلات الحب والكرم والبذخ، حاملين في ريَشِ أقلامنا ما تضيقُ به دون بَوْح!!


المقال للأديب السعودي إبراهيم طالع الألمعي، صاحب قصيدة ”مِنْ وحي الشهيد”، بمتحف المجاهد ـ الجزائر العاصمة
نشر بجريدة الخبر الجزائرية يوم 9 جوان 2012م

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

إلى الأعلى